الصهيونية النصرانية – تاريخ وسياسة ومستقبل

ملخص الموضوع : بداية من مارتن لوثر المصلح ودوره بالأفكار البروستانتية ، ثم جون كالفن الذي أضاف بعض الأفكار على أفكار مارتن لوثر ، ثم انتقال المذهب البروستانتي إلى إنكلترا ثم إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، ونشوء الصهيونية النصرانية ودروها بالسياسة العالمية خصوصا حكام الولايات المتحدة الأمريكية .

وسأعتمد مسمى ( النصرانية ) بدلا من المسيحية في موضوعنا هذه كي نبرئ نبي الله المسيح عليه السلام منهم ومن أفكارهم .

 كتب هذا الموضوع / عبد العزيز القباني ، جميع الحقوق محفوظة ، والنقل مسموح مع ذكر المصدر

الدين النصراني انقسم إلى عدة طوائف ومذاهب بينها اختلافات جذرية ، منها الأرثدوكس والكاثوليك والبروستنانت الذي بدأ بداية القرن السادس عشر على يد مارتن لوثر (1483-1546) والتي نواتها محاولة إصلاح الكنيسة .

تذكير : يُطلق النصارى عموما اسم الكتاب المقدس على الكتاب الذي يجمع التوراة (العهد القديم) والإنجيل ( العهد الجديد) ، لذلك نجد أدبيات بني إسرائيل كثيرة فيهم ، إضافة على يُنسب إلى أنبياء الله عليهم السلام . طبعا مع التحريفات الكبيرة .

نحن نتلكم هنا عن مذهب من مذاهب النصارى ، وليس عن اليهود ولا عن الصهيونية العالمية المعروفة

أهم معتقدات الصهيونية النصرانية اليوم :
  1. أن بني إسرائيل هم شعب الله المختار وأحباؤه ، وأن الدين اليهودي دين خاص بهم وأن النصرانية دين لبقية البشر .
  2. سيأتي المسيح المخلص آخر الزمان ( القيامة الثانية للمسيح ) ، ويقود معركة الهرمجدون العظيمة بالأسلحة النووية – بحسب زعمهم – ، بشرط أن تتحقق النبوءات التالية : إقامة دولة قومية لليهود في فلسطين ، واحتلال القدس الشريف ( وقد تم ذلك ) ، ثم إقامة الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى .
  3. على المؤمن بالمسيح أن يخدم ذلك لتحقيق تلك النبوءات ، فهو بذلك يخدم الرب !! وهذا سبب التأييد المطلق للكيان الصهيوني بفلسطين . حتى وإن تنازل الإسرائيليون عن القدس ، فلن تسمح بذلك الولايات المتحدة .
  4. معتقدات المذهب البروستانتي مثل إلغاء السلطة الكنسية على الكتاب المقدس ، وأن الإنسان المؤمن يمكنه تفسير الكتاب المقدس كما يشاء
  5. المناداة بالعودة إلى العهد القديم والالتزام بتعاليمه ، وتقديس اللغة العبرية .
  6. إلغاء الرهبنة وإلزام رجال الدين بالزواج . وتطهير الكنيسة من الأصنام .

 

فما قصة هذا المذهب وهذا الفكر ؟؟؟

لنبحر من البداية

مارتن لوثر – البداية

عارض ( المصلح ) مارتن لوثر تسلط الكنيسة ، ودعى إلى جعل الكتاب المقدس هو الأصل وهو الأساس دون تدخل رجال الدين . والتزم بالتفسير الحرفي للكتاب وأن كل نصراني له الحق في تفسير الكتاب ، كما أنه ألغى ( صكوك الغفران ) وقال أن المغفرة فقط تكون من الرب لا علاقة لرجال الكنيسة بذلك ، مما زاد حنق الكاثوليك عليه .
تغير تفكير مارتن لوثر بخصوص الماضي والحاضر والمستقبل بشكل كبير عن الكنيسة الكاثوليكية ، بعد أن قرأ التاريخ ونبوءات التوراة وعلاقة الشعب اليهودي بالرب وذلك دعى إلى التسامح مع اليهود .

وقد أصدرت الكنيسة صك حرمان بحقه وأن عليه أن يتنازل عن أفكاره وأن يُحرق كتبه ومؤلفاته ، فما كان منه إلا أنه أحرق صك الحرمان .

وفي آخر حياة مارتن لوثر ، انقلب فجأة على اليهود وبدأ يشتمهم لكنه دعى بنفس الوقت إلى تسهيل ترحيلهم إلى فلسطين فهي وطنهم وهم غرباء عن أوروبا .

 

أحد كتب مارتن لوثر

تطور الدعوة على يد جون كلفن

جاء بعد مارتن لوثر مصلح آخر اسمه جون كلفن (1509-1564) وتحول من الكاثوليكية وصار من أشهر قادة البروستنانت وبدأ بنشر أفكاره بجينيف 1536 م وألف كتابه ( أنظمة الدين المسيحي ) والتي تختلف مع الكاثوليكية بأمور كثرة سنذكرها لاحقا .
وقد عارض كلفن وجود الصور والتماثيل في الكنائس ووصفها بأنها تشجع على عبادة الأوثان .
ويوصف كلفن بأنه ليس وطنيا ، إذ أن الدين وطنه .
وقد أباح الربا ( وهذا ما أعطى شرعية لنشاط اليهود الاقتصادي) واعتبر أن الثراء علامة عن قبول الرب ، وأن التقسيم الطبقي أمر طبعي  ، وكانت أفكاره جزء من الرأسمالية فيم بعد .

دخول البروستانتية إلى انكلترا

لما ضاق الانكليز من تسلط الكنسية الكاثوليكية تبنوا أفكار العقيدة البروستانتية ، وقد دخلت الأدبيات الإسرائيلية وترجمت التوراة إلى الانكليزية وصار التاريخ اليهودي مادة أساسية في ثقافة الانكليز .
ومما ساهم في ذلك هو تبني الملك هنري الثامن سنة 1533 أفكارا تقضتي بالانفصال عن الكنيسة الكاثوليكية ، وإنهاء الوصاية الكنسية ، وأصدر مرسوما بأنه هو مكان بابا روما أي الرئيس الأعلى لكنائس إنكلترا .

وبعد فترة نشأ تيار بيورتاني ( تطهيري ) . أشد تأثرا بالعقيدة اليهودية ، ففي سنة 1588 قام رجل دين اسمه توماس برايتمان بالدعوة إلى تهجير اليهود إلى (يهودا) تحقيقا لنبوة الكتاب المقدس على حد زعمه ، ثم جاء قام أفراد من البيوريتانيين بمطالبة الحكومة بأن تعلن التوراة مادة أساسية للدستور الانكليزي .

والتيار البيوريتاني يمكننا أن نسميه الصهيونية النصرانية.

دخول الصهيونية النصرانية إلى أمريكا

كانت خلافات كبيرة بين الملك جيمس الأول وبين البيوريتانيين ، بل مع البرلمان كله . كما أنه هدد التيار البيوريتاني في مؤتمر هامبتون 1604 أنه إذا لم يمتثلوا لتعاليم الكنيسة الرسمية فلا مناص من نفيهم خارج البلاد .

وقد تزامن ذلك مع تواصل رحلات الاستكشاف للقارة الشمالية ، فهاجر عدد كبير من البروستنانت من أصحاب مذهب كالفن والبروستنانت التطهيريون . لا سيما مع إندلاع حرب الثلاثين عاما في أوروبا (1618-1648) وكان قطبي الصراع هم الكالثوليك والبروستنانت .

وفي تشرين / نوفمبر 1620م ( 1029 هـ ) وصلت خمسة وثلاثون عائلة عُرفوا باسم ( الحجاج ) أو الآباء الحجاج ، وليسوا كغيرهم من المستعمرين ، لأنهم أرادوا الاستقرار هناك وقطع علاقاتهم السياسية بالوطن الأم ، بعكس الإسبان والبرتغاليين الذي جاؤوا لنهب الثروات .

وكان لديهم أمل كبير بالوطن الجديد ، واعتقدوا أن النبوءات قد تحققت لهم وأسموا تلك الأرض (أورشليم الجديدة) وأرض الميعاد وما إلى ذلك .

صورة متخيلة لوصول الحجاج إلى الأرض الجديدة ، رسمها هنري باكون Henry A. Bacon

وفي عام 1630 ألقى زعيم البعثة البروستناتية : جون وينثروب موعظة صاغ فيها العهد من الرب وقارن ما حدث في الزمن القديم ، لما فر بنو إسرائيل من بطش فرعون ودخلوا فلسطين وأريحا ، قاموا بمجزرة كبيرة لسكانها ، (هكذا دونوا) .
فالربط بين أوروبا وملوكها ومصر وفرعون ، وبين بني إسرائيل وهم ، وبين الأمريكان الأصليين ، وسكان أريحا .
لذلك قتلوا كثيرا من السكان الأصليين ظلما فيم بعد !! إضافة لمن مات بسبب الأوبئة والأمراض .

وقرأت بالويكيبديا ، أن المستعمرين الجدد هم من نشر الأوبئة عليهم عمدا ، بتوزيع أغطية وأدوات موبوءة  :مممم: ! والله أعلم

وكل تلك الأحداث بين عامي 1500 و 1648 . وقبل أن ننتقل إلى  القرن التاسع عشر 1800-1899 دعونا نستطلع أهم التغييرات التي حدثت .
  • قيام الثورة الفرنسية ضد الملكية والتسلط الكاثوليكي عام 1203هـ – 1789م
  • استقلال الولايات المتحدة عام 1197 هـ – 1783م
الصهيونية النصرانية  في القرن التاسع عشر

وسأذكرها على شكل نقاط للاختصار .

ففي إنكلترا عام 1224هـ – 1809 روج القس لويس وي (مدير الجمعية اللندنية لترويج المسيحية بين اليهود) فكرة ( عودة اليهود إلى فلسطين وإقامة دولة إسرائيل ) ‏ لقيت هذه الدعوة (عودة اليهود إلى فلسطين) تأثيرا بالغا في الصحف ، وتذكروا أن هذا قبل 90 عاما من مؤتمر الصهيونية الأول ، ولاقت هذه الدعوة صدى رحب لدى المثقفين البريطانيين ، والكثير من المؤيديين خلال ذلك القرن ، ومن بينهم الساسة .

ولا يختلف الأمر في الولايات المتحدة ويطول حصر المؤتمرات والخطابات والمؤلفات التي تحدثت عن ذلك المشروع .

تذكروا نحن نتحدث عن نصارى ( مسيحيين ) وليس عن اليهود .
الصهيونية النصرانية ودورها باحتلال فلسطين

ولما أعلن ثيودور هرتزل مؤتمر الصهيونية الأول عام 1315هـ – 1897م، رحبت بريطانيا بذلك أيما ترحيب ، وحاولوا مع السلطان عبد الحميد الثاني رحمه الله بإقامة دولة لليهود في فلسطين ، وأغروه بالمال ، ثم حاولوا معه بالسياسة ولكن كل محاولاتهم باءت بالفشل ! حتى السفير الأمريكي تدخل ! ( السفراء الأمريكيون مثل مسامير جحا منذ القدم ) ولكن أتعس ! لأن مسامير جحا كانت لأجل إحقاق الحق ، وأما السفراء الأمريكيون فهم متطفلون .

ونتذكر رد السلطان عبد الحميد الشهير عليهم :
(أنصحوا الدكتور هرتزل بألا يتخذ خطوات جدية في هذا الموضوع فإني لا أستطيع أن أتخلى عن شبر واحد من أرض فلسطين، فهي ليست ملك يميني، بل ملك الأمة الإسلامية، ولقد جاهد شعبي في سبيل هذه الأرض ورواها بدمه، فليحتفظ اليهود بملايينهم، وإذا مزقت دولة الخلافة يوما فإنهم يستطيعون آنذاك أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن، أما وأنا حي فإن عمل المبضع في بدني لأهون علي من أن أرى فلسطين قد بترت من دولة الخلافة وهذا أمر لا يكون. إني لا أستطيع الموافقة على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة). وأصدر رحمه الله فارمانا (قرارا) بمنع هجرة اليهود إلى فلسطين .

لكن للأسف ، أقاموا الدسائس وعزلوه ثم لاحقا ، تمكنوا بالإطاحة بالخلافة الإسلامية بعد لعب جمعية الاتحاد والترقي ويهود الدونمة دور كبير إشعال الفتن .

فترة ما بين السلطان عبد الحميد و إعلان دولة إسرائيل .

كما نعلم أن بريطانيا كانت اللاعب الأساسي في تلك الفترة ، وقد فتحت

لحظة دخول الجنرال البريطاني اللنبي للقدس الشريف عام 1336 هـ 1917

الأبواب للهجرة اليهودية إلى فلسطين ، وجميعنا نتذكر ألاعيبها السياسية مع العرب ودعمهم لقوميتهم تحت مسمى الثورة العربية الكبرى الذي قادها العميل لورنس والمشهور بلورنس العرب .
وبنفس الوقت أعطى وزير الخارجية آثر بلفور وعده بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين عام 1336هـ – 1917م مخادعا كل الوعود للعرب .
واستطاعت الحصول على الانتداب والوصاية على فلسطين عام 1339 هـ – 1920 م . واستمر 28 عاما ، علمت فيه بريطانيا على تكثيف الوجود اليهودي بفلسطين وتغيير معالم المدن الفلسطينية ولا سيما القدس الشريف .

وفي عام 1368 هـ – 1948  . أعلنت دولة إسرائيل وعاصمتها تل أبيب ( لماذا لم يعلنوها بالقدس ؟ هذا موضوع طويل يتعلق بالسياسة والدين اليهودي نفسه )  .

بالمناسبة ، آثر بلفور هو زعيم حزب المحافظين البريطاني ، والذي تولاه أيضا ، ونتسون تشرشل و مارغريت تاتشر ويتولاه حاليا رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون .

 

احتلال القدس 1386هـ – 1967م
قال موشي ديان وزير الدفاع الإسرائيلي بعد احتلال بيت المقدس : لقد أستولينا على أورشليم ، ونحن في طريقنا إلى يثرب وبابل .

ما علاقة يثرب ( المدينة المنورة ) وما علاقة بابل في ذلك ؟؟ أكل هذه عقدة وثأر في النفس اليهودية تجاه البلدان التي كانوا فيها والتي ستكون جزءا من إسرائيل الكبرى والحلم الصهيوني ! وسيؤدهم بالطبع الصهاينة النصارى .

شكل الحدثان ، قيام دولة إسرائيل أولا ، واحتلال القدس الشريف ثانيا ، ضجة كبرى بالغرب ، وانتصار معنوي للعقيدة البروستناتية على بقية الطوائف الأخرى ، إذ أن النبوءات التي عارضها الكاثوليك والأرثدوكس بالبداية قد تحققت !!

فما تبقى لديهم إلا إقامة الهيكل ، ليجيء المسيح ويقود العالم في مغركة الهرمجدون المقدسة والتي ستكون بالأسلحة النووية بحسب زعمهم !

 

عملة إسرائيلية وعليها خريطة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات

دور الصهيونية النصرانية في احتلال العراق 1424 هـ – 2003 م

من يصدق أن أحداث 11 أيلول/سبتمر كانت مجرد مصادفة ؟ أو أنها من تدبير تنظيم القاعدة فقط ؟
من يصدق أن الإدارة الأمريكية لم تكن تعلم مسبقا بها ؟
ومن يصدق أن سقوط المبنيين بهذه السرعة كان فعلا بسبب طائرتين مدنيتين فقط !! ؟؟
ومن يصدق بأن مبنى البنتاغون قد أصابته طائرة ؟؟ أين بقاياها ؟ ولماذا لم يتأثر العشب حول مكان الصدمة ؟ وكيف ارتطمت بهذا المبنى المنخفض من جانبه ؟؟ هل زحفت على الأرض ؟؟


إن كنت تصدق ذلك فأدعوك إلى فتح عينيك وقراءة الأحداث والاطلاع على القرائن والشواهد . صحيح لن أتكلم عنها هنا لأنها موضوع آخر بحد ذاته – ويمكنكم مشاهدة تحليلات القنوات الفضائية واليوتيوب لسقوط البرجين – ، ولكن سأتكلم عن اللاعب الرئيسي . جورج وو بوش

الكل يعرف أن جورج بوش من الصهاينة النصرانيين ، وهذا بلا شك ، وليس هو فقط ، بل حتى جيمي كارتر ورونالد ريغن ، وغيرهم كثير من الساسة الأمريكيين ، والذين يؤمنون تماما بالذي كتبناه أول الموضوع .
وتقريبا كل حكام الولايات المتحدة الأمريكية ينتمون إلى المذهب البروستنانتي بشكل أو بآخر ، باستثناء جون كنيدي الكاثوليكي وقد تم اغتياله .
وحتى صاحبنا الحالي باراك أوباما ، ينتمني إلى كنيسة المسيح الموحدة ، وهذه جذورها بروستانتية كذلك .

ففي فترة الدعاية الانتخابية لجورج بوش الابن للرئاسة الأولى له ، كانت التقارير والكتاب الصحفيون يتكلمون ويشيرون أنه لن يترك العراق في حاله ، كانوا يتوقعوا إجراء جديدا أو ضربات أو قرارات تخنقه أكثر وتحاصره ، فكيف أولئك استطاعوا قراءة تلك الأحداث ؟؟

جورج بوش كان يبطن النية منذ البداية لغزو العراق ، سواء تنحى صدام حسين أو لم يتنحَ ، وكلنا يذكر أكذوبة أسلحة الدمار الشامل التي قيل أن صدام حسين يملكها ، فلما تبين كذب بوش وأعوانه ، ظهرت للرأي العام فضيحة سجن أبي غريب ، لاشغال الرأي العام ، وأن الأمريكان شفافون للغاية وعادلون !

الجذور الدينية لاحتلال العراق

قبل الميلاد ، هاجم الملك البابلي بختنصر (نبوخذ نصر) فلسطين واحتل القدس ودمر الهيكل ولم يترك حجرا على حجر ، وحمل معه آلاف اليهود أسرى إلى بابل سنة 585 قبل الميلاد، وهناك تكونت فكرة معركة الهرمجدون وتكونت فكرة عودة اليهود إلى القدس وغيرها من الأدبيات .

وكذلك ذُكرت في سفر يوحنا في الكتاب المقدس عن ( بابل أم العاهرات ) وعن وحش الرؤيا والذي تصوروه ( صدام حسين ) .
وقد ضربت إسرائيل مفاعل العراق النووي  1981  فلم يكونوا يريدون أن يتقدم العراق تقنيا ولا عسكريا ، واغتالوا العالم المصري المهندس يحيى المشد في فرنسا .

الواقف أيمن الصورة أحد الطيارين الإسرائيليين الذين شاركوا بقصف مفاعل تموز النووي العراقي 1401هـ – 1981م ، أثناء مشاركته برحلة المكوك (كولومبيا الثانية) والتي انفجرت في الفضاء 2003 ومات هو وفريق الرحلة كلهم

ثم لما بدأت نوايا صدام حسين باحتلال الكويت ، تظاهرت الإدارة الأمريكية في زمن بوش الأب ، باللامبالاة وأنها لن تدخل في الشؤون العربية العربية ، ولكن ذلك حدث بالفعل . إذ حشدت قواتها وانهكت العراق ضربا وقصفا ، صحيح أن القصف ضرب القوات العسكرية العراقية ، ولكنه أيضا كان يشمل السكان والأهالي المدنيين والمنشئات والملاجئ .

وتكرر ذلك في إدارة بل كلنتون ، ومن ثم أتى بوش الابن واحتل العراق كاملا المنهك والمثقل !

كل ذلك ثأرا للسبي البابلي القديم ، وانقتاما من بختنصر . أو ما يعرف ( عقدة بابل )  .

لماذا السكوت طوال السنوات لما كان صدام يظلم الشعب العراقي ويسترخص دماءهم ؟
لماذا السكوت عن صدام لما قصف الأكراد ؟

بل لماذا كان القصف الأمريكي يطال المدن العراقية والمدنيين العراقيين ، ومن الشواهد قصف ملجأ العامرية المليء بالنساء والأطفال والأفراد .بقنابل ذكية عام 1411 هـ – 1991م !

عقيدة جورج بوش الابن

كان جورج بوش في بداية حياته بعيدا عن الدين ، وكان يميل إلى اللهو والخمور ، يقول بنفسه : (  بأن المسيح هو أهم الفلاسفة السياسيين في جميع الأزمنة لأنه ساعدني على التوقف عن شرب الخمر ) .

وقد كان له دور كبير في حملة والده الانتخابية 1988 إذ ساهم في تأييد الجماعات (الصهيونية النصرانية) لوالده فهو واحد منهم !

وصرح مرة بأن احتلال أفغان ستان بأنها حرب صليبية !! ففريق عمله يضم عددا من القساوسة المشهورين بعدائهم للإسلام ، ويساعدونه أيضا بخطاباته التي يستشهد فيها بعبارات دينية وهم
هول لندسي و بات روبرتسون و جيري فاين و فرانكلين غراهام و مايكل جيرسون .

ولا يختلف عنه باراك أوباما كثيرا ، سوى أنه أقل تطرفا ، وأكثر تكتما من الناحية الدينية

الختام

يمكننا تلخيص الموضوع بأن الولايات المتحدة دولة ذات قانون وضعي ، يحكمها ساسة متدينون ، فهما حدث ومهما جاءت المصالح فهي لن تتنازل عن الدعم المطلق للكيان الصهيوني بفلسطين ، بل لن تعطي شبرا واحدا من القدس وتعيده للفلسطينيين .(وهذه الإدارة الأمريكية فما بالكم باليهود أنفسهم) ؟؟

وليست فقط الولايات المتحدة ، بل حتى عدد كبير من الدول الأوربية مثل فرنسا وهولندا والدنمرك وغيرها ، وليس للإعلام دور في تسييس الساسة الأمريكيين مثل زعماء أمريكا فهم ليسوا بحاجة لضغط لأن إيمانهم وعقيدتهم أصلا تلزمهم بدعم اليهود ، فهم بذلك حسب زعمهم يخدمون الرب .

دور الإعلام هو في تضليل البشرية ، مثلا في أحداث 11 تبتسمر ( 23/جمادى الأخرة) لعب الإعلام بدور كبير في تضليل الناس وصرف تفكيرهم عن الأسباب الحقيقية للهجمات ، وركز على الحرب على الإرهاب وما إلى ذلك ، طبعا هذا كمثال . ناهيكم عن بقية الأحداث عبر التاريخ .


ابحثوا واستقصوا واقرأوا ، فكل شيء مدون ومكتوب ، نحتاج أن نطلع فقط لنعرف ما يُدار حولنا .

وأرحب بالإضافة أو بتصحيح أي معلومة وردت أعلاه .

عبد العزيز القباني – الأحد 13 شوال 1432 هـ – 11 أيلول/سبتمبر 2011م

 

للاستزادة والتوسع :

  • الصهيونية النصرانية – محمد عبد العزيز العلي
  • الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة – الندوة العالمية للشباب الإسلامي
  • الموسوعة العالمية – المجلد 13 والمجلد 18
  • اليهود وعقدة بابل – سهيل قاشا
  • المسيحية والسيف – رواية شاهد عيان – المطران برتتولومي ديلاس كازاس – ترجمة سميرة عزمي الزين
  • المصلح مارتن لوثر – القس حنا جرجس الخضري
  • الموسوعة العربية المسيحية
  • من يحكم العالم سرا ؟ - منصور عبد الحكيم
  • PLANT OF ATTACK – Bob Woodward
  • Bush At War – Bob Woodward
  • The Hidden Hand – Daniel Pipes
  • الويكيبيديا

 

التعليقات

  1. قال

    مقال رائع و في القمة ، اجمل ما قرأت منذ مدة
    بارك الله فيك ، زدت اليوم في ثقافتي الكثير ، وددت لو لم ينتهي المقال …
    يا ريبت لو تكثر من هذه المقالات ، حفظك الله اخي عبد العزيز

    • ع القباني قال

      أهلا وسهلا بك . وأشكرك يا عبد الحفيظ .
      كنت أريد لأقول الكثير ، لولا أني لم أتمكن من توثقيها أكثر . وأيضا لم أرد الإطالة ، ولو أطلت لانطلقت أكثر وأكثر .

      كل التوفيق لك :) وحياك الله

  2. خالد قال

    مقال جميل وجمع جيد للمصادر، لي فقط تعليقين:
    1- لا أحبذ طريقة لي النصوص، أي محاولة تفسير شيء بأشياء وقعت، مثل احتلال العراق الذي نعرف أن السبب المباشر واﻷساسي له هو النفط، مثل احتلال أفغانستان الذي كان سببه المباشر (بالإضافة لطرد الإسلام من السلطة) هو التحكم ببلد يحتوي على عدد كبير من أنابيب نقل النفط والغاز، ولزراعة اﻷفيون. باختصار، وبالنسبة لي، احتلال العراق لم يكن هدفه الأول هو تحقيق النبوءة والانتقام بقدر المصلحة المادية.
    2- ذكرت أن يثرب أيضاً من أهدافهم، رغم أن خريطة إسرائيل وهدفها القديم (ذكرت أن ذلك أيضاً كتعليق على صورة العملة) هو فقط من النيل للفرات، هنا وقعت بتضارب.

    بالنهاية شكراً لك، حتى لو لم أوافقك ببعض النقاط، وحتى لو لم يوافقك البعض بكثير من النقاط، يبقى مقال تحليلي جميل، ونريد الكثير منه كي نكون أفكاراً أنضج عن واقعنا.

    • ع القباني قال

      أهلا وسهلا بك أخي الكريم ،
      لم ألوي نصوصا ، بل هذه الحقيقة ، النفط اجتمع مع مصلحة دينية ، وكما يقولون : ولا تنس نصيبك من الدنيا .
      هذه حقيقة هم أنفسهم تكلموا عنها ولم أفسرها من عندي . والمؤلفات لديك .
      بخصوص يثرب . نعم هم يريدون العودة لها ، يريدون الانتقام . وهناك خرائط أخرى فيها خيبر والمدينة المنورة .
      صديقي ، تركت تحليلاتي جانبا ، ولو حللت وبحثت أكثر لخرجت بكتاب مؤلف جديد .

      أرجو أن تطلع على مزيد من المصادر ، خصوصا الذي ذكرته لك ( اليهود وعقدة بابل ) مؤلفه رجل دين سرياني عراقي .
      وفي النهاية أشكرك ، وأحييك على ما اختلفت فيه ، فهو ليس من الكتاب ولا من السنة الصحيحة :)

      وُفقت لكل خير

  3. قال

    بريطانيا ولورﺍنس والثوره العربيه الكبرى ..
    والربيع العربي الآن …
    تدوينه ﻏﻨﻴﻪ بالمعلومات والمجهود الرائع :)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

:مممم: :wink: :twisted: :roll: :oops: :mrgreen: :lol: :idea: :hoo: :evil: :cry: :bra: :arrow: :?: :39a: :-| :-x :-o :-P :-D :-? :) :( :!: 8-O 8) /// $: