[مقامة] عصافير حسن

حسن ، ذلك الصبي الفطن ، تعود أن يطارد الطيور المغردات ويصيد الحمامات من على الأشجار والنباتات ، في الشارع والحدائق والمزارع ، ولكنه لا يفلح الصبي بشيء منها ، ولأنه لم يرد الصيد بل التسلية ، قال حسن : بعد الغروب وقبل العشاء والأجواء غائمة ، فرصتي لصيدها حيث أنها تكون نائمة .
المحتال الصغير ، يريد ارتكاب أمر شرير ، ومن حيلته يكاد يطير ، ولكن مهلا هل سيفلح هذا الصبي الخطير ؟ لقد كان غروب يوم رمضان ، وحسن الفنان خرج بعد مائدة الإفطار لينفذ مكره بطيور على الأفنان ، ما هذا ؟ إنها لا زالت تزقزق ، يعني أنها لا زالت يقظة ، طيب منتصف الليل موعدنا ؟ أليس النصف بقريب ؟
مسكين حسن العجيب ، عاد وخاب ظنه المريب ، وجاء النصف من الليل وخرج مع والده إلى المسجد ، كأنه يبتغي معه الخير وبنيته أن يصيد الطير ، ولكن سبحان الله ، والناس تصلي في مساجدها صلاة القيام فوجئ حسن بالطيور ليست بالنيام ! عاد إلى بيته مهموما يتفكر ، وعندما سألته أمه : أراك سيء المنظر ، ما بك يا ولدي ؟ قلبي عليك يتفطر .. قال حسن : يا أمي لماذا لم تعد الطيور تنام ؟ سمعتها تصدح مع صوت الإمام .
قالت : هي تسبح يا فلذة كبدي ، وبرمضان تقوم الليل يا ولدي .

سأل حسن : ولكنها طيور وليست إنسان ؟
أجابته ذات الحنان : يا حسن كل مخلوق يسبح للواحد الديان ، ونحن بشهر الخير والغفران ، فهي بالنهار والليل مسبحة حامدة شاكرة لربها . استسلم وتاب حسن : سبحان الله ، هي نائمة بليالِ غير رمضان ، وقائمة بعشر العتق من النيران ، أشهدك يا أمي أني تبت الآن .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

:مممم: :wink: :twisted: :roll: :oops: :mrgreen: :lol: :idea: :hoo: :evil: :cry: :bra: :arrow: :?: :39a: :-| :-x :-o :-P :-D :-? :) :( :!: 8-O 8) /// $: