اخترقونا العربان !!

بمناسبة كثرة الزوار من تل أبيب وما حولها ، نكتب لهم هذا الموضوع . ( لا أنصح باستخدام مترجم الجوجل فهو سيء جدا في الترجمات العربية )

علي بابا والكيان الحرامي

عصابة حنشل ، أو شعراء الصعاليك ، أو علي بابا ، كلها من الموروث الشعبي القديم عن قطاع طرق ولصوص يسرقون من الاغنياء ويعطون الفقراء ، والأفضل منهم من يسرق من المرابين والحرامية ويعطي المظلومين المساكين . ( الفرق بين اللص والحرامي أن الأول يسرق خلسة ويهرب ، بينما الحرامي يسرق ليل نهار بكافة الطرق المحرمة حتى وإن كان غنيا ، كالمرتشين والمرابين والغشاشين ) .

وليت تلك العصابة الألكترونية سحبت الأموال من الأرصدة وحولتها لجمعيات خيرية فلسطينية ، وقتها ستنفطر قلوبهم كمدا أكثر ! .

لماذا الرعب؟

المال عصب الحياة ، والإنسان بطبعه يتوق له ويتمنى أن تكثر أمواله ، لكن اليهود بالذات يكادون يعبدونه ، ولما تمكن فرد أو مجموعة أفراد لا ينتمون لمنظمة أو جهاز مخابرات من اختراق دفاعاتهم الالكترونية ، انخرعت قلوبهم على أموالهم ، رغم أنها لم يُسرق منها شيء .

فهم أحرص الناس على حياة ، والمال لديهم أعز من أولادهم ، وأدنى اقتراب من أموالهم ، يكفي لبث القلق فيهم .

الصراع الحقيقي

من زمان ، وهناك من يحاول إلى جعل الصراع عربي إسرائيلي ، ثم فلسطيني إسرائيلي ، ثم إسرائيلي إسرائيلي ( باعتبار لا توجد دولة فلسطين ، بل هي إقليم من الأقاليم لديهم ) بينما الحقيقة أن الصراع هو إسلامي يهودي ، والقدس هي بلد كل مسلم في الأرض ، ( ولا أنكر حق الديانات الأخرى بالطبع) ، ولو فُتحت الحدود ، فسنرى أفواجا من الناس يزورونها مثلما يزورون مكة المكرمة والمدينة المنورة ، فالمسجد الأقصى مقدس من الدرجة الأولى لدى المسلمين .

هل يفهمون ؟

لا يمكن للقراصنة الإسرائيليين أن يردوا بالمثل حتى وإن تملكوا البنوك نفسها وصارت في أيديهم تماما ، لأنهم لا يفهمون ولن يفهموا طريقتنا بل أنهم حتى لا يعرفون أن ……….. :) كتبت ثم رأيت الحذف أسلم .

 

الخطة لرد الاعتبار

أولا هم يريدون معرفة من يقوم وراء هذه الاختراقات ، فإن توصلوا إليه ، فلن يغتالوه أو يقتلوه ، بل سيحققون معه لمعرفة كيف فعل ذلك ، ثم لمقاضاته بل واستخدام القضية لخدمة أمور سياسية ، أو يتخصلوا منه .

هذا إن توصلوا إليه !! :wink:

 طلب

القرصان عمر ومن معه ، وجهوا رسالة إلى ذلك الكيان ، وأتمنى أن يشنوا حملات أخرى عليهم ، حتى يضغط الشعب على حكومته لوقف العبث بالمدينة المقدسة ( القدس ) ، فنحن بالقدس أحق منهم مثلما نحن أحق بموسى وسليمان - عليهما الصلاة والسلام - منهم .

فحفظ المال مقابل أمان القدس .

 

شكرا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

:مممم: :wink: :twisted: :roll: :oops: :mrgreen: :lol: :idea: :hoo: :evil: :cry: :bra: :arrow: :?: :39a: :-| :-x :-o :-P :-D :-? :) :( :!: 8-O 8) /// $: