الجهاد الأمريكي

 

تحديق لألف ياردة . من أعمال التشكيلي الأمريكي توم لي – الحرب العالمية الثانية

كلنا درس تاريخ أمريكا ، إما من إعلامنا المستورد ، أو من أفلامهم التي نشاهدها  .

وكلنا ندرس الحاضر الذي نعيش فيه ، ورأينا حروب الولايات المتحدة الأمريكية . ونعرف أنها متى ما خاضت حربا وحدها فإنها ستُهزم . وقد حدث ذلك في فيتنام وفي الصومال .

وتنتصر مع الحلفاء . فلماذا ؟؟

أولا : الولايات المتحدة تتمع بدلاخة سياسية ، تحتاج من يقدم لها المشورة في ذلك ، فجرّت معها بريطانيا للعراق ، كون الأسلوب القديم الذي استخدمو ضد الأمريكان الأصليين وإبادتهم لا ينفع هنا .

ثانيا : الحروب القديمة والحديثة تعتمد بعد الله على المعلومات ، فالطرف الذي يوظف المعلومات أكثر هو الذي ينتصر ، ولذلك الولايات المتحدة توظف العملاء من أهل المنطقة .

ففي حربهم ضد أفغان ستان ، تعاون عدد من الخونة معها وزودوهم بكل تفاصيل البلاد وطالبان والشعب والمعنويات النفسية ، وتعاون معها مخابرات من دول مجاورة لأفغان ستان وكرروا نفس الأمر مع العراق مع نفس تلك المخابرات .

ثالثا : الإرهاب النفسي ، فنشر الإفلام التي تمجد أسطورة الجيش الأمريكي ، والإعلانات عن الأسلحة وغيرها ، وأذكر قبيل غزو العراق الأخير ، كان تلفزيون الكويت يعرض برامج وثائقية عن الأسلحة الأمريكية الحديثة وتقنيات عجيبة للقاذفات والرشاشات بشكل متكرر .

ومن قبل لما ضحك الأمريكان على السوفييت ( وهؤلاء أيضا تصيبهم نوبات غباء أحيانا ) وقالوا حرب النجوم وحرب النجوم ! حتى جن السوفييت وصدقوا الكذبة فعجّل بسقوطهم .

وقال الله تعالى في محكم تنزيله : ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وأخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم ) . فالأمريكان يعرفون هذه القاعدة جيدا !

ولا تجرؤ الولايات المتحدة على مهاجمة روسيا أو الصين أو حتى الهند أو أي دولة في الاتحاد الأوروبي حتى وإن حدثت مناوشات فيما بينها ، كون تلك الدول مسلحة بما يكفي ، وأيضا تعرف أمريكا أنه لن يكون معها حلفاء يساندونها ، فأمريكا تعتمد عليهم أكثر من قوتها الذاتية ومخابراتها الأسطورية CIA .

ملصق يعبر عن العم سام يدعو الأمريكان للالتحاق بالجيش بداية الحرب العالمية الأولى

رابعا : تعتمد الولايات المتحدة والكيان الصهيوني ، على القصف المتكرر ، بالصواريخ أو من البارجات البحرية أو بطائرات عجيبة كـ B52 العملاقة . حتى يُنهك العدو تماما فيدخل الجيش البري ويقتحم المدن فيواجه مقاومة شرسة ، فيضع غضبه على المدنيين العزل وتنصيب عملاء يعرفون البلاد وأهلها يتولون أمر القبض على تلك المقاومة وتشويه سمعتها .

وجاء في الأحاديث ما رواه مسلم قال عقبة بن عامر رضي الله عنه : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهو على المنبر ، يقول ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة . ألا أن القوة الرمي . ألا أن القوة الرمي . ألا أن القوة الرمي ) .

 

عاش الجهاد الأمريكي

حسنا ، على مدى قرن ، ارتكبت الولايات المتحدة إبادات بالملايين ، بداية من هوريشيما وناكازاكي ، مرورا بفيتنام ثم بالعراق الذي خرج منهكا من الكويت ، ثم سلم بوش الأب كلنتون وقال استلم ، فدام الحصار والقصف المتفاوت فهلك من هلك من العراقيين والأطفال ، وهذا فيديو من الذاكرة لقصف بغداد عام 1419 – 1998 وقد صادف شهر رمضان المبارك .


  وقتها كانت الجزيرة فعلا قناة محترمة ، وأبدع في تغطية تلك الأحداث المراسل المتألق شاكر حامد ، ذكره الله بالخير .

وقتها لم يستكنر أحد في الإعلام عندنا على ذلك ، وربما قاموا بتمجيده كونه يدافع عن مصالح وطنية ، وأن صدام حسين سيمتلك السلاح النووي وينتقم من دول الخليج .

وهذا كلنتون الرئيس السابق وزوج وزيرة الخارجية الحالية يبرر القصف .

.

من  البلطجة الأمريكية

قد أنسى ، أو يغيب عن ذهني ، لكن هناك بيان رسمي من جامعة الدول العربية أو رابطة العالم الإسلامي أو الدول التي توصف بالقيادية بالمنطقة أنكرت واستنكرت على الولايات المتحدة قصفها لمصنع الشفاء بالسودان؟

ذلك المصنع ينتج 50% من أدوية البلاد، زعمت الولايات المتحدة في ذلك الوقت أنه ينتج أسلحية كيميائية وحيوية إرهابية ، ثم تبين كذب تلك الإدعاءات.

صورة من الذاكرة ، بقايا مصنع الشفاء

 

 رسل السلام في الصومال

 

منذ عقود تشهد هذه البلاد تقلبات كثيرة وصراعات ونزاعات ، ثم مجاعات رهيبة ووفايات ، وقد وجدت الولايات المتحدة فرصة للدخول بحجة حفظ الأمن وتوزيع الغذاء ، فكان القرار رقم 733 و 746 بإرسال قوات دولية إلى الصومال عام 1413 ( آخر 1992 وبداية 1993 ) .

استبشر الصوماليون بذلك ، فالغريق يتعلق بقشة ، ثم بدا لهم أن هذا التدخل لم يكن لأهداف إنسانية أبدا بل لطمع أمريكي بالنفط والتحكم والوصول لمضيق باب المندب .

فكانت المقاومة الشرسة أدت إلى مقتل ثلاثين أمريكيا ، ( سُحل منهم 19  بالشوارع الصومالية ) ، وكانت خير بداية للرئيس بل كلنتون الذي أمر بسحب القوات الأمريكية .

والجدير بالذكر أن الحادثة كررها أهالي الفلوجة عام ١٤٢٥ فتم قصف المدينة بشكل فظيع ! وهي لا تتجاوز كيلومترات مربعة !!! 8-O

العدالة الأمريكية تتجلى في سجن أبي غريب

بعد احتلال العراق (وهذا  لوحده يحتاج لمجلدات ) . تحدث الإعلام ولمح عن كذب الإدارة الأمريكية بشأن الأسلحة العراقية ، فخرجت للسطح فضيحة سجن أبي غريب العراقي وظهرت صور الجنود الأمريكان يعذبون الأسرى ويعرونهم ويهينون إنسانيتهم ، فتم القبض على المتسببين من المجندين الأمريكان وإرسالهم للولايات المتحدة على أنه ستتم محاكمتهم ومعاقبتهم ، فصفق الممجدون لأمريكا من كتاب الصحف للعدالة والديمقراطية الأمريكية أنها تنصف المظلومين !دون نقد تلك الجريمة 8-O  .

بل لم يتكلموا أن المعذبين لم يفرج عنهم ولم يُدفع لهم تعويضات !! ناهيكم عن مئات من السجون الأمريكية حول العالم التي لا يدري عنها أحد !

هكذا تتجلى العدالة الأميركانية وهكذا يطبل لها كتاب صحفنا .

 

نتيجة الجهاد

كثرة خوض الحروب وشنها على الدول المستضعفة ، إبقاء الدولة في حالة تأهب وخوف وقلق ، تعبئة الجيش وتطوير الأسلحة ، جعلتها دولة مجاهدة منتصرة ذات شأن بإمتياز ويصفق لها السياسيون ويدعمونها !

 

سيدتك وولية نعمتك

-تنتقد أمريكا ؟؟؟ ما تستحي ؟؟ :evil: يا أخي عندهم التقنية عندهم العلاج عندهم الانترنت عندهم MBC عندهم أفلام عندهم  ألعاب . يا أخي مو عاجبينك عيش بالبر وارعى عنز وإبل وامشي حافي !!

أعصابك أنت وإياه . نعم . أنتقد أمريكا ، وأتكلم على أمريكا . وأجرّم أمريكا وأعتبرها دولة إرهابية ، نـــعــــــــــــم .

ونعم . أكتب هذه الكلمات من جهاز أمريكي ، واستخدم الجوجل الأمريكي ، وأستفيد من اليوتيوب ، ونظام مدونتي أمريكي المنشأ . نــعــــم 8)  .

هل وصلت – العبودية لهذه الدرجة  :مممم: ؟

يعني أنها تفوقت علميا وعملت وأعطتنا كم جهاز وكم مخترع نسمح لها تستبيح الدماء والأعراض والأوطان ؟؟

ولنتذكر رد رسول الله وكليمه موسى عليه الصلاة والسلام على فرعون لما منّ على بني إسرائيل  : (( وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ )) .


 موضوع مشابه : الصهيونية النصرانية – تاريخ سياسة مستقبل

التعليقات

  1. قال

    لفت نظري فيديو القصف على بغداد …. للأسف منذ عام 1992 الى عام 2000 كانت الجزائر تغرق في بحر من الدماء، بالكاد التفتنا الى غيرنا ….

    مقال رائع للغاية … اشتقت الى هكذا مقالات في ايامنا هذه ….

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

:مممم: :wink: :twisted: :roll: :oops: :mrgreen: :lol: :idea: :hoo: :evil: :cry: :bra: :arrow: :?: :39a: :-| :-x :-o :-P :-D :-? :) :( :!: 8-O 8) /// $: