حكاية صورة : آمال الروح

السلام عليكم ورحمة الله .

قبل أسبوعين تقريبا كتبت عن حكاية صورة الفضاء وطريقة تصويرها ، والآن وبعد اختيار المتألق فائق منيف للصورة ، وصفها ببضعة كلمات بليغة فقال :

” متكئاً على عكّازة السنينْ، يسير هذا الشيخ نحو حلمه القديمْ،،ليختم المشوارَ فوق قمة الحنينْ “
فائق منيف

آمال الروح


 


الشمس تدنو بقربي        تعطي الأمان لدربي
فإنني في فضاء         مسافر مثل شهبِ
عند النجوم أناجي       سبحانك الله ربي
وأدعو الله مولى        مستغفرًا وألبي
مستبرئًا من بلاءٍ        مهاجرًا كل ذنبي
ورافعا كف سؤلي        وباسطا رأس شيبي
إليك أشكو إلهي        وأنت تعلم ما بي
يا رب فرج هموما        فرج من الهم كربي
سبحانك الله مولى        ميسرا كل صعبِ
بحمدك الله ربي        منحتني عزم قلبي
يا رب فاقبل دعائي        لوالديّ وحبي
وأسرتي ثم صحبي        وأمتي ثم شعبي

 

عبد العزيز القباني

8 شعبان 1431 هـ

هل تلحفت الفضاء ؟

هل فرشت العشب ليلا ؟؟      وتلحفت الفضا ؟

زاهــدًا فـي مـا سيـأتــي      ناسيا ما قد مضى

وســكــوت الـلـيــل بحر       موْجُهُ في مسمعكْ

وبـــصدر الليل قـلـــب      خافق في مضجعكْ

 

قالها الشاعر جبران خليل جبران ، وكأنه قضى ليلة مثلما قضيت ، إلا أنه كان يقصد ، بينما كنت أصور :)

وكان جبران مفترشا العشب ، بينما كنت مفترشا الطعس ( كثيب رملي ) .

[المزيد …]