لماذا يُتهم حسان بن ثابت بذلك ؟

 

لطالما روّج رواة التاريخ من الأدباء على حسب ما يشتهون من الروايات التاريخية ، فهم يتعاملون مع الحقائق التاريخية على أنها رواية يعدلون عليها ويبدلون ويفسرون لتحسينها أدبيا ضاربين عرض الحائط بالأمانة العلمية ولا أستعبد أنه هناك دوافع ذاتية منهم .

ومن ذلك الصحابي الشاعر حسان بن ثابت رضي الله عنه لم يسلم منهم ومن مروياتهم ، وبعض الرواة تأثر بما ينقله رواة الأدب الذي جعلوه رجلا رقيق المشاعر يهاب رؤية الدم ولا يحب المعارك والحروب ، بينما هو شهد عدة معارك وحروب بالجاهلية ، ثم تلقى إصابة في يده منعته من شهود القتال .

فهو القائل :

أَضَرَّ بِجِسمِيَ مَرُّ الدُهورِ       وَخانَ قِراعَ يَدي الأَكحَلُ
وَقَد كُنتُ أَشهَدُ عَينَ الحُروبِ       وَيَحمَرُّ في كَفِّيَ المُنضُلُ
وَرِثنا مِنَ المَجدِ أُكرومَةً       أَحَلَّ بِها الآخِرَ الأَوَّلُ

ويقول راوية العرب الأصمعي :  لم يكن حسان جبانا . إنه كان يهاجي أقواما فلم يعيره أحد بالجبن .

وللاستزادة عن شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم أدعوكم للاستماع لحلقة إذاعة شعر عنه رضي الله عنه .

 

بهجة العيد مع أدباء المستقبل

كل عام وأنتم بخيرات ومسرات ، وعمل متقبل بالرحمات ، كل عام وأنتم ببهجة وفرحة .

حلقة جديدة من إذاعة شعر ، وهذه المرة أعمال أدبية من صغار أعمارهم ١٢ سنة ودون !!

فالمستوى يبشر بالخير ، ويؤكد لنا أن اللغة العربية والحس الأدبي أمر فطري لدى الإنسان .

أترككم تستمعون للحلقة ///

يا خلايا الشموس أفيقي – إلى الدكتورة مها خياط

قبل يومين أعلنت الدكتورة مها خياط حصولها على براءة اختراع رابعة في مجال الخلايا الشمسية هذه المرة والتي لم تُستخدم في بلادنا حتى الآن كما يجب بحجة أن إنتاجها من الطاقة ليس بالكبير الذي يعتمد عليه ، ولكن إن شاء الله بوجود عالمات وعلماء أمثال الدكتورة فستزيد كفاءتها لتكون طاقة نظيفة متجددة قليلة التكلفة .

يا خلايا الشموس هيّا أفيقي    واغسلي وجهك اليتيمَ وقومي

قد أتَتْكِ المَهَا لتمْسَحَ حزنًا         وتكنْ أمّكِ الحنونَ فَرُومي  

لنْ تَعًودي تِلك القديمةَ فينا       أو تكوني كذرّةٍ في الهشيمِ

فلقد ولى وانقضى كل بؤسٍ     فارفعي الرأس للمعالي ودومي

وابسطي هذهِ الذراع بأرضٍ     عانقي الشمس في الصباحِ الكريمِ

ترجمي حبها لتُعطي حياةً   من لهيبٍ بشوقها المكتومِ

يا مها بنت آل خياط كوني    قدوة في سبيل مجدٍ مرومِ

علمينا أنّ العلومَ جهاد    واصطبار كصولة في الخصومِ

يا خلايا الشموس كلي افتخار     واعتزاز بعلمها المستقيمِ

ليس فهم العلومِ صَعْبا ولكن   ابتكار الجديد من معدومِ

فتفكر إن كنتَ تنوي ابتكارا    وتأمل في الكونِ سر الحكيمِ

عبد العزيز القباني

٢٤ رمضان ١٤٣٣ هـ