سر المعراج (صور)

m1الإنسان أكثر كائن يستطيع أن يحرك رقبته للأعلى لينظر أكثر من أي كائن آخر (حسب علمي)، وقد أمرنا بالتدبر والنظر في الآفاق، قال الله تعالى : (( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد )) [ آية ٥٣ سورة فصلت].

وحين نقرأ في القرآن الكريم والأحاديث النبوية كلها عبّرت عن صعود الرسول صلى الله عليه وسلم والملائكة بـ (العروج) وليس بالصعود أو الرقي، لماذا ؟

قال تعالى: (( تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة)) [ آية ٤ سورة المعارج ]
وقال أيضا: (( يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور )) [ آية ٢ سورة سبأ ].

وجاء في حديث الإسراء والمعراج : (( ثم عرج من بيت المقدس تلك الليلة إلى السماء الدنيا )) إلى آخر الحديث الشهير المروي في البخاري ومسلم والسنن.
ومن دون أن نفتح كتب التفسير أو نسأل كثيرًا، تعالوا ننظر بأعيننا المجردة. [المزيد …]

باختصار موجود ومتواجد ما الفرق بينهما ؟

 

كتبت هذه التدوينة بتاريخ 10 جمادى الأولى 1432 هـ – 14 نيسان أبريل 2011

ولم أنشرها كوني غبت عن الانترنت في تلك الفترة . :wink:

 

كثيرا ما نقول نحن متواجدون هنا . أو المتواجدون الآن ، ونقصد بها أننا موجودون مع أن معناها مختلف تماما .

موجود من الوجود .

ويأتي بمعنى مخلوق ، ولذلك نقول الوجود دلالة على الكون ، وتأتي على الذي حصل على الشيء ووجده .

أما متواجد فهو الذي يُظهر الوَجْـــد . وهو الشوق والمحبة ، أو التحزن على حبيب فقده أو ولهان عليه .

وقال لسان الدين بن الخطيب :

ضاق عن وجْدي بكم رحب الفضا        لا أبالي شرقه من غربه

 

صحيح تأتي وجْد بمعاني أخرى كالسعة في الزرق ( أَسكِنُوهُنَّ من حيثُ سكَنْتم من وَجْدِكم ) . لكن هذا المعنى لا يرتبط بلفظة متواجد .
وهذا باختصار .

 

إلى من طلب هذه التدوينة . أعتذر على كل هذا القدر من التأخير ، فقد كانت بالمسودة طوال ذلك الوقت ! علما بأني اختصرتها بتغريدات :)

 

خاطرة لغوية

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

 كتاب الله في غاية الكمال والجمال ، والفصاحة والبيان

ولكن ثمة مجموعة خليط من الفرق المتعددة فبعضهم ينتمي لفئة المنصرين والبعض للمستشرقين والبعض يصف نفسه بالتنويري مع قليل من المسطحين مع تلك الأصناف حسب الطلب .
هؤلاء يقولون أن القرآن الكريم فيه أخطاء نحوية !! 
بسم الله الرحمن الرحيم !!!  8-O
كيف ؟؟  [المزيد …]

سلامًا سلامۘ

أردت كتابة تدوينة رمضانية خفيفة ، فوجدت أستاذنا وشيخنا فاضل السامرائي شرحها ببرنامجه

إضافة أخرى من سورة الفاتحة

جاء بداية سورة الفاتحة : ( الـحَمـْـدُ للهِ ربّ العالمين ) .

فلماذا لم تأتِ نحمدُ الله رب العالمين ، أو أحمد الله رب العالمين ؟؟

لما يقول شخص . أحمد الله ، فهو يحمده لفترة قصيرة (حياة الإنسان تعتبر قصيرة) ، وقد يكون قولا بلا فعل ، أي أنه يقول أنه يحمد الله ولكنه لا يفعل ذلك .

بينما لو قلنا ، الحمدُ لله . فمعنى ذلك أن الحمد كله لله على مدى الدهر ، سواء حمد الإنسان ذلك أو لم يحمده ، سواء قاله أو لم يقله .

واستغرب . الدكتور قال تبا لك . وويل لك ، لمَ لمْ يقل شكرا لك ؟؟ :)

عبد العزيز القباني

22 رمضان 1432 هـ

عمل الصقرطير

سكرتير

منشور تحت رخصة جنوة للوثائق الحرة - يوكو

الطائر الذي ترونه في الصورة ، اسمه الصقر الكاتب أو الطير الكاتب ، فمن مظهره سموه كذلك والريش على رأسه كالأقلام كما كانت عادة الكتاب المسلمين يضعون أقلامهم خلف آذانهم وعلى أعمتهم .

يعيش في وسط أفريقا وأجزاء أخرى منها ، [ ذكره أحمد سالم في برنامج شاهد عيان ] ولعلكم تذكرونه 8-)

[المزيد …]

الوصفة الشعرية للحمى المالطية

قال أبو هريرة رضي الله عنه : ذُكرت الحـمّى عند النبي صلى الله عليه وسلم فسبّها رجل ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم  : ((  لا تسبها ، فإنها تــَنـْـفِي الذنوب كما تنفي النار خبث الحديد ))  خرجّه الألباني في صحيح ابن ماجه

قال ابن قيم الجوزية في الطب النبوي : ( وقال لي بعض فضلاء الأطباء إن كثيراً من الأمراض نستبشر فيها بالحمى . كما يستبشر المريض بالعافية )
أي أن الحمى وارتفاع الحرارة وما يصاحبها من تغيرات فإنها تفتح المسامات فتخرج منها بعض السموم بالجسم . فما يُشفى المريض بفضل الله من الحمى إلا وشُفي من أمراض عدة معها . وفي سنة 1426 أصبت بنوبة من الصداع مستمرة  ومشاكل أخرى . بقيت عندي حتى أصبت بالانفلونزا  وارتفاع دراجات الحرارة . فشُفيت بفضل الله منها جميعاً.

[المزيد …]

Olé

Olé كلمة إسبانية وبرتغالية

دائما نسمعها بمباريات مصارعة الثيران (أولييييييييه) فهل تعرفون معناها ؟؟؟

نحن العرب إذا أعجبنا الشيء لا شعوريا نقول (الله ) لفظ الجلالة ..

سواء أكان هذا لبسا أو سيارة أو طيارة أو صورة أو حتى هدف بلعبة رياضية

فهذا هو أصل الكلمة التي يجب أن نتذكر أننا ورثناها للأسبان مع كل شيء جميل أخذوه منا