افتتاحية بهجة كتاب

اعتدت قبل أي إصدار الاستفتاح بعد البسلمة بأبيات شعرية، فكانت مني هذه التي تمثل إهداء ( بهجة كتاب ) للقلم:

يا يراع الفكر هيا     أشرقت شمس الفلاحْ

فاستعد للعلم جاهدْ    في ميادين الكفاحْ

يا يراعًا يا شراعًا     هبّت اليومَ الرياحْ

موجة الإهداء جاءتْ    فتقلَّدنا الوشاحْ

سبعةٌ في الحرف جئنا   واجتمعنا بانشراح

فكتبناه جميعًا     بفنون واصطلاحْ

عبد العزيز القباني

تعلم الفلك لأجل بيتين

حكى إسماعيل  أن أباه موهوب الجواليقي ( توفي عام ٥٤٠ هـ ) كان يحاضر في مجلس من مجالس اللغة والأدب ، فدخل عليه شاب يسأل عن معنى بيتين :

وصْلُ الحبيبِ جنان الخلد أسكنها         وهَجرهُ النار يصليني به النارا

فالشمس بالقوس أمست وهي نازلة         إن لم يزرني وبالجوزاء إن زارا


فقال له موهوب :  يا بني، هذا شيء يتعلق بعلم النجوم لا بعلم الأدب ، [المزيد …]

رحلة إلى المستقبل

لكل أمة زمانها ورجالها ، وتاريخها وذكرياتها ، وبدونها لن تتقدم تلك الأمة وتستمر . والإنسان كذلك الذي هو أعظم كائن خلقه الله عز وجل ، فإن بلغ من العمر مبلغه ذهبت قوته وضعفت عزيمته ورحل رفاقُ عمره ، من أهله وصحبه ، بقي يعيش على الذكريات ذكريات الصبا والشباب والكهولة فيرويها ويكتبها ليستفيد من تجاربه وخبراته من يأتي بعده ، فمن دون معرفة التاريخ فكيف نبدع المستقبل ؟ ومن دون معرفة الماضي كيف نتعلم من الأخطاء ألا نقع فيها . ومن دون السابق كيف لنا نخطط للاحق ؟؟
[المزيد …]