مفهوم الموسيقى الشعرية

البنر

اختتمت الأسبوع الماضي دورة الموسيقى الشعرية ومبادئ العروض للهواة والمبتدئين والتي نظمتها إذاعة شعر واستضافتها الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم التي تقدم خدمات كبيرة في مجال التعليم وتدعم بخبراتها المجتمع .

وكنت سبق وأن قدمتها بالنادي الأدبي بالرياض شهر شعبان الماضي ونجحت نجاحا باهرا ، حيث أنني خرجت عن النمط التقليدي الأكاديمي في هذا العلم والذي يستهلك الذهن والوقت وفي يومين تمكن الحضور من فهم قواعد هذا العلم وإتقانه تماما والنظم عليه وتمييز البحور ، وهذا ما يحتاجه المتلقي ويشبع رغباته سواء كان شاعرا أو محبا للإطلاع .

فالموسيقى الشعرية علم لغوي وليس أدبي ، وأساسه يقوم على الأصوات لا على الكتابة ، فأحد أهم أركان شعر العرب أصلا هو الموسيقى التي تطرب الآذان ، وجرب أن تقرأ أي قصيدة من قصائد العرب ، ستجد فيها نغمة ولحنا فريدا يتشابه مع قصائد على ذات البحر ، فمثلا جرب أن تقرأ قصيدة : يا ليل الصب متى غدهُ بصوت مسموع ولاحظ أنت ومن حولك . ثم جرب ترجمتها إلى نص نثري واقرأ ، طبعا لن تجد تلك الجمالية البلاغية ولا الموسيقية فيها .

ومن قواعد العلم أننا نعتمد على النطق ، فمثلا لما أقول : آفاقۘ ، نجدها إملائيا أربعة حروف ، بينما صوتيا هي ستة .  :مممم:   كــيف ؟

[المزيد …]