حكاية من أدب السجون

أهلا وسهلا بكم :)

مدخل قبل الحكاية

هذه فكرة جديدة تماما طبقتها من قبل مرتين وهذه الثالثة ، ولا أعرف أحدا قبلي طبقها . وللعلم . الحكاية خيالية تماما وتدور أحداثها بسجن بلاد بعيدة . والأسماء والأحداث الواردة بالقصة أيضا خيالية وأي تشابه فما هو إلا محض صدفة :wink:

اللغة كُتبت وفق إملاء العربية الفصيحة ويمكنك قراءتها بالفصيحة أو بلهجتك العامية :) وبعض الحوارات كُتبت باللهجة المحكية .

لن أطيل عليكم وإلى الحكاية

[المزيد …]

[مقامة] عصافير حسن

حسن ، ذلك الصبي الفطن ، تعود أن يطارد الطيور المغردات ويصيد الحمامات من على الأشجار والنباتات ، في الشارع والحدائق والمزارع ، ولكنه لا يفلح الصبي بشيء منها ، ولأنه لم يرد الصيد بل التسلية ، قال حسن : بعد الغروب وقبل العشاء والأجواء غائمة ، فرصتي لصيدها حيث أنها تكون نائمة .
المحتال الصغير ، يريد ارتكاب أمر شرير ، ومن حيلته يكاد يطير ، ولكن مهلا هل سيفلح هذا الصبي الخطير ؟ لقد كان غروب يوم رمضان ، وحسن الفنان خرج بعد مائدة الإفطار لينفذ مكره بطيور على الأفنان ، ما هذا ؟ إنها لا زالت تزقزق ، يعني أنها لا زالت يقظة ، طيب منتصف الليل موعدنا ؟ أليس النصف بقريب ؟
[المزيد …]