بعض أوانينا

عند كل أسرة ذكرياتها ومقتنايتها الرمضانية ، أما نحن فلا زلنا عليها ، البارحة صورت الطبقين الخشبيين والذي لا زلنا نستعملهما مع بقية الطقم منذ سنة 1405 هـ – 1985 م . وحتى الآن لا نعتبره قديما بل كأننا اقتنيناه لتونا .

بينما الكوب فقد اقتنيناه مع طقمه تقريبا سنة 1395 هـ – 1975 م . ولا يمر يوم دون أن نستعمله في رمضان أو غير رمضان .

ففيه الماء وفيه العصير ، وفيه ماء الورد كذلك :) بل وحتى الشاي . وللمعاينة اضغطوا على الصورة .

 

يتغير الإنسان مع الزمن ومع محيطه وتؤثر فيه الحياة المدنية ويؤثر فيه ملبسه وآنيته ، لكنه لو أبقى على عاداته كما هي وأسلوبه فلن يتغير .

بالمناسبة ، طوال تلك السنين ، لا نشعر أن التي بالصورة صارت قديمة أو أنها من الماضي أو من الذكريات !!

دمتم في رعاية الله