قلتها وقت حصار ياسر عرفات

صورة أرشيفية من مكان الحصار

 وقت حصار ياسر عرفات مطلع ١٤٢٣ هـ ( ٢٠٠٢ م ) في مقره برام الله قال عبارته الشهيرة : يريدوني إما أسيرا وإما طريدا وإما قتيلا .. لأ أنا بأقولهم شهيدا ، شهيدا شهيدا شهيدا

فقلت على لسانه بيتين خفيفين  :

يريدونني أن أكون أسيرا      أكون قتيلا أكون طريدا

ولكنْ أقول بأني أكون      شهيدا شهيدا شهيدا شهيدا

ولستُ من ممجدي الزعيم الفلسطيني أو الناقمين عليه ، فمرحلته انتهت ونحن أولاد النهار ده :)